التخطي إلى المحتوى
محتويات

حماس: نتنياهو الطرف الوحيد الذي يعطل الوصول إلى وقف إطلاق النار


قال حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس إنه لاصحة لما يتحدث عنه دائماً جيش الاحتلال عن تحقيق إنجازات عسكرية على الأرض، وهذا  معهود منهم منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر المنقضى.


تابع  خلال مداخلة عبر برنامج كلمة أخيرة الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى على شاشة “ON”: جيش الاحتلال قاتل الاطفال المدنيين ليل ونهار يمارس طول الوقت الكذب والتضليل، وهذا ليس جديداً بل يسمع منذ اليوم الأول للحرب وحديثهم عن تحقيق انتصارات عسكرية وهمية”.




واصل: “نتحدث عن قتال مباشر بيننا كفلسطين كرجال مقاومة وجيش الاحتلال ولايوجد تكافؤ قوى فالاحتلال يملك قدرات كبيرة ومدعوم ومعروف ومدعم من الولايات المتحدة بكافة الاسلحة لكن واجبنا الدفاع عن أهلنا وشعبنا بما لدينا من كافة أشكال الأسلحة والإمكانيات والحديث عن إنجازات جيش الاحتلال حديث متكرر يثبت على الأرض دائماً أنه لاوجود له وأن الإنجاز الحقيقي الذي يحققه هو  قتل المدنيين من النساء والأطفال”


وحول تأثير عملية رفح على موقف حماس من المفاوضات، قال: “نحن نقاوم في الميدان نتفاوض بشكل غير مباشر سبب واحد وهو  الدفاع عن شعبنا وأملاً في الخلاص من الاحتلال، ونحن قدمت لنا  ورقة من الوسطاء خاصة عندما كنا في القاهرة وتشاورنا مع مختلف الفصائل، ووجدنا فيها حلا نهاء هذه الحرب لاحقاً  حتى الأمريكان الذين كانوا يبتاعون المفاوضات في صورة رئيس الاستخبارات العسكرية ورأوا أنها ورقة قابلة لتكون آلية لوقف إطلاق النار وماحدث  أنه قبل وصول وفد الاحتلال للقاهرة بدأ عملية اجتياح رفح وكان هذا رداً عملياً من حكومة اليمين قبل إرسال وفده”، موضحاً ً أن الكرة الآن ولكن في  ملعب المنظومة الدولية التي تتحدث دائماً أنها ترغب في تحقيق الاستقرار في تلك المنطقة بحيث عليها واجب وهو ضرورة ممارسة الضغوط على  نتنياهو وحكومته المتطرفة لقبول الورقة المقدمة من الاخوة المصريين والوسطاء بشكل واضح”.




وشدد أن الحركة مصرة عند الوصول إلى اتفاق أن تكون هناك أطراف دولية ضامنة، مثل تركيا وروسيا والأمم المتحدة، مع مصر وأمريكا وقطر. لافتاً إلى أن  نتنياهو الطرف الوحيد الذي يعطل الوصول إلى وقف إطلاق النار.

مردفاً : ” الاحتلال دائما ينكص المواثيق والعهود، وأنه  ليس لديهم مطالب خاصة، كلها مطالب فلسطينية للشارع الفلسطيني. وأن  الحرب ضد الشعب الفلسطيني كله، وليس ضد الحركة أو السنوار فقط. مشدداً: “نحن نقف في مقدمة الشعب في بذل التضحيات.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *