التخطي إلى المحتوى
محتويات
من روائع الوعظ المختارة

من روائع الوعظ المختارة

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


اهلا وسهلا بيكم فى منتديات حنين الحب اقدم لكم اليوم موضوعى بعنوان


من روائع الوعظ المختارة

( ل

ابن الجوزي في كتاب التذكرة في الوعظ )

الموضوع : طلب الوصال :
الحمد لله المستمر الدوام والبقاء ..وهو اهل الحمد والشكر والمدح والثناء ..هو الرب الواحد وكل من سواه مربوب.. ليس لعاقل من دونه معبود ولا لعارف غيره محبوب.. خلق الخلق ليربحوا عليه ثم شرع لهم ما يقربهم به إليه ويحظيهم به لديه.. فالصلاة نورهم والصوم طهورهم ..فمن أقام الصلاة وادام الصيام فقد حصل له بربه الاتصال وتم عليه منه الإنعام… ومن لا صلاة له صلاة له ولا صيام فهو أضل سبيلا من بهيمة الأنعام.. نصبت له موائد الكرم فلم يجلس مع الكرام ..الذين أخمصوا بطونهم من فضول الطعام وأصمتوا ألسنتهم عن لاغيات الكلام ..وفرغوا قلوبهم للمناجاةفي جنح الظلام.. فارتقوا إلى ذروة الرزق وسقط غيرهم في مهول الحرام.

مسني الضر من ركوب ذنو ب أثقلتني بالوزر والآثام
كم زمان معظم فيه ترجى توبة من ركوب ذنب حرام
ثم يمضي يومي وشهري وعامي وسقامي كما عهدت سقامي
خادم الله لا يمل من الخدمة حتى يسقى بكأس الحمامي
يا من افرح لهم الهجر قلبه قم إلى طلب الوصال
ويا من قد أثقل الأوزار طهره اطرح عنك هذه الأثقال
راجع المعهود وراع العهود
واغسل بحلاوة الوصل مرارة الصدود
أقبل الوصل حين ولى الصدود فربيع الفراح غض جديد
ورواق الإقبال والعز والبهجة والأنس فوقتنا ممدود
وقميص الهجران والصد ةالإعراض والبين والقلى مقدود
قم فقد أنجز لك يا مسكين من تحت تلك الوعود
كاد عود الوصال ينسى فعاد ألما فيه وأخضر ذاك العود
وانقضت دولة الشقاء والحزن واوفى سرورنا السعود
إحذر الطرد بعد ذا الصلح ما في كل وقت يصالح المطرود
تب إلى الله من ذنوبك في وقتك هذا فالوقت وقت سعيد
لا تعد الذنوب فالنكس في الإسقام بعد الإبراء منها شديد
أنزلوا أنفسكم بقية العمر بمنزلة مريض بحمى أياما قليلة رجا عافية الدهر
أو بمنزلة كسير يحتمل مشقة الرباط ليحصل له الجبر
قد اطلتم صدي وطردي وهجري فمتى تجبرون بالوصل كسري
مسني الضر مذ هجرتم ومالي غيركم من أرجوه يكشف ضري
كم بعاد وجفوة وصدود قد فنى في البعاد والهجر بعدي
طال عنكم بالبعد صومي فمتى تغرب شمس النؤى ويحضر قطري
يوم عيدي إذا انقضى الهجر عني أماليلة الوصل فهي ليلة قدري
آه واقبح تفريطي في سا عتي ويومي وعامي وشهري
من مجيري من الذنوب فقد ألبس وجهي شيئا وانقض ظهري
كلما تبت قد نقضت فما أخوفني أن ازور قبري بوزري
عند رب الخير الكثير ولكني حرمت الخير لشري
رب جد لي برحمة تغسل العار وتمحو وزري وتصلح امري
من عرف الله بالرحمة رجاه ومن عرفه بالانتقام فحق له.. أن يخشاه ومن عرفه بما هو اهله من كمال الجمال انشرح برحيق هواه عن رجائه وخوفه حتى يلقاه.. أصوم لوجهه عما سواه فلا إفطار لي حتى أراه وأحمي منية الدارين قلبي فمالي فيه إلا رضاه ..وكل هوى يميل إليه صب علي محرم إلا هواه.. أوالي من يواليه بجهدي ولست بخاضع لسوى علاه ..أرجى القرب منه وهو معط يبلغ كل ذي امل مناه.

كلما قلت قد مضى زمن الصبر والشقا عدت في سجل سوء حالي باليد موثقا.. مذ غلبت عن مقلتي دمعها قطرة ارقا.. ارحموا مدنفا يذوب عليكم تشوقا.. صومه مده الفاق اتى ساعة اللقاء ..عيده يوم يصبح العود بالوصل مورقا..
..
لو ادمتم عما سواه الصياما وأطلتم جنح الظلام القياما.. واقمتم في الصلاة له فطورا ركعا سجدا وطورا قياما.. لوجدتم لذاذة لم يذقها مستلذا إلا الملوك الكراما ..حم على ما حاموا عليه عسى تكتب ممن على المكارم حاما.. دم على السير مدنفا وصحيحا لم يصل غير من على السير داما.. قم على الباب خاضعا وذليلا لم يلج غير من على الباب راما.. أم ذاك الحمى المنيع تصير في خير للمتقين إماما.. صم عن الغبائر إنما ذاق طعم العيد من غير الأحبة صاما.. حام عن ذلك المجد الأثيل فلا ماجد إلا الذي عن المجد حاما.. لائمي كف كيف أصفى وفي القلب من الوجد ما يذود الملاما ..أنا إن هممت في هواه فكم من ذي حجي في هواه هاما.
لو درى المطرود ما فاته ومن أين للمطرود أن يدري
لذرف دموع الأسف حتى تظل على الخدود تجري
سرت الركاب إلى وصال الأحباب وركابه لا تسري
ما شرى نفسه ابتغاء مرضاة الله ومن الناس من يشرى
عيل في حبك صبري وتحيرت بأمري
أطلب الوصل فلا أعطى سوى صد وهجري
مسني الضر وفي قدره حتى كشف ضري
ليلة أنظر فيها وجهه ليلة قدري
جبروني بوصال طال بالهجران كسرى
اللهم اجبر كسرنا واكشف ضرنا يا كريم يا رحيم .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *